الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 اكتشــاف نقـد برونـزي للإمبراطـــور جوســـتنيان من العصـــــر البيزنطـــي فــي موقـــع عيــن سـالم بجبلـة
2010-12-23
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

في موسمه التنقيبي الثاني يعطينا موقع عين سالم بجبلة كشفاً أثرياً جديداً يضاف إلى اللوحة الفسيفسائية التي ظهرت في موسمه الأول عام 2009م أثناء قيام أحد المزارعين بأعمال زراعية في الموقع الذي يقع على بعد 25 كم تقريباً جنوب شرق مدينة جبلة على أتوستراد بيت ياشوط (ناحية عين الشرقية).

وللتعرف على نتائج الأعمال التنقيبية لهذا الموقع الأثري المهم التقت «الثورة» المهندس ابراهيم خير بك مدير دائرة آثار جبلة والذي حدثنا قائلاً: في الموسم التنقيبي الأول ظهرت في الموقع لوحة الفسيفساء الأولى والتي يبلغ طولها حوالي 10م وعرض 8 م وتحتوي رسومات لأحياء بحرية وأخرى لحيوانات برية مصنوعة من حبيبات أو مكعبات حجرية بألوان مختلفة وتتألف من أربعة مشاهد، فالمشهد الأول يمثل الحياة البحرية وفيه مجموعة من الأسماك والأحياء البحرية، والمشهد الثاني يمثل الحياة البرية وفيه أسد ولبوة وتتوسطهما شجرة إضافة لغزالين بينهما عدة أشجار وهي ذات رموز ودلالات معينة ويوجد قاعدة اسطوانية الشكل لعمود من الحجر الكلسي ومن الجهة الشرقية للموقع ظهرت بقايا جدار من مدماك واحد يحتوي أحجاراً مشغولة بزخرفات وأشكال هندسية متعددة وتعود هذه اللوحة إلى أرضية كنيسة من العصر البيزنطي.‏

وعن نتائج الموسم الثاني عام 2010 يقول المهندس خيربك: تم الكشف عن جزء من أرضية لوحة فسيفساء ثانية ونقد برونزي عليه صورة للامبراطور جوستنيان ويعود صكه إلى السنة 12 في حكمه أي تعادل سنة 539 ميلادي.‏

فضلاً عن ظهور مجموعة من الكسر الفخارية وبعض القطع البرونزية من بينها رأس نبلة سهم.‏

وأيضاً ظهرت أربع غرف تأخذ شكلاً مستطيلاً، جدرانها محفوظة على عدة مداميك مبنية من الحجر الكلسي المحلي، إحدى هذه الغرف كانت أرضيتها من الفسيفساء محفوظة بشكل بسيط تحمل عناصر زخرفية هندسية والأخرى أرضيتها مرصوفة ببلاطات حجرية ومجموع هذه العناصر المعمارية والكسر الفخارية وأرضيات الفسيفساء تؤكد أنها تعود لكنيسة من العصر البيزنطي (القرن السادس الميلادي).‏

في موسمه التنقيبي الثاني يعطينا موقع عين سالم بجبلة كشفاً أثرياً جديداً يضاف إلى اللوحة الفسيفسائية التي ظهرت في موسمه الأول عام 2009م أثناء قيام أحد المزارعين بأعمال زراعية في الموقع الذي يقع على بعد 25 كم تقريباً جنوب شرق مدينة جبلة على أتوستراد بيت ياشوط (ناحية عين الشرقية).

وللتعرف على نتائج الأعمال التنقيبية لهذا الموقع الأثري المهم التقت «الثورة» المهندس ابراهيم خير بك مدير دائرة آثار جبلة والذي حدثنا قائلاً: في الموسم التنقيبي الأول ظهرت في الموقع لوحة الفسيفساء الأولى والتي يبلغ طولها حوالي 10م وعرض 8 م وتحتوي رسومات لأحياء بحرية وأخرى لحيوانات برية مصنوعة من حبيبات أو مكعبات حجرية بألوان مختلفة وتتألف من أربعة مشاهد، فالمشهد الأول يمثل الحياة البحرية وفيه مجموعة من الأسماك والأحياء البحرية، والمشهد الثاني يمثل الحياة البرية وفيه أسد ولبوة وتتوسطهما شجرة إضافة لغزالين بينهما عدة أشجار وهي ذات رموز ودلالات معينة ويوجد قاعدة اسطوانية الشكل لعمود من الحجر الكلسي ومن الجهة الشرقية للموقع ظهرت بقايا جدار من مدماك واحد يحتوي أحجاراً مشغولة بزخرفات وأشكال هندسية متعددة وتعود هذه اللوحة إلى أرضية كنيسة من العصر البيزنطي.‏

وعن نتائج الموسم الثاني عام 2010 يقول المهندس خيربك: تم الكشف عن جزء من أرضية لوحة فسيفساء ثانية ونقد برونزي عليه صورة للامبراطور جوستنيان ويعود صكه إلى السنة 12 في حكمه أي تعادل سنة 539 ميلادي.‏

فضلاً عن ظهور مجموعة من الكسر الفخارية وبعض القطع البرونزية من بينها رأس نبلة سهم.‏

وأيضاً ظهرت أربع غرف تأخذ شكلاً مستطيلاً، جدرانها محفوظة على عدة مداميك مبنية من الحجر الكلسي المحلي، إحدى هذه الغرف كانت أرضيتها من الفسيفساء محفوظة بشكل بسيط تحمل عناصر زخرفية هندسية والأخرى أرضيتها مرصوفة ببلاطات حجرية ومجموع هذه العناصر المعمارية والكسر الفخارية وأرضيات الفسيفساء تؤكد أنها تعود لكنيسة من العصر البيزنطي (القرن السادس الميلادي).‏

لينا ريا
المصدر: الثورة

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الأول 2019
    12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق