الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 المناهج التربوية الحديثة.. بنـــــــــاء فكــــــري نفســــــي.. من الإلقاء والتلقين إلى التفــــــــــكير الناقد وحل المشـــــــــــــــكلات واتخاذ القرار.
2010-09-19
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

كثيراً ما نتفاجأ بمخرج التعليم (حامل الشهادة) ومستواه المتواضع في الحوار، بل حتى في اختصاصه.. لذلك تسمع أحدهم يقول: هل حقاً هذا الشخص يحمل شهادة (...) هذه الحالة موجودة بكثرة في مجتمعاتنا العربية.. وقد يكون هناك سببان رئيسيان لوجودها:‏

- الأول: طبيعة المناهج الدراسية التي يعتمد فيها الدارس على أسلوب الحفظ والتذكر.. ومن ثم النسيان بعد الامتحان.. فتكون النتيجة «أصحاب شهادات عالية بمستويات معرفية متواضعة».‏
- الثاني: أساليب التدريس التي تعتمد على الإلقاء والتلقين.. الأمر الذي ينتج شخصية بعيدة عن روح الحوار والتفاعل.. سلبية ومرتبكة في أدائها وغير معتادة على العمل بروح الفريق..‏

هذا التحقيق سيتناول المناهج التربوية الجديدة في عدة محاور، أهمها: مبررات تعديل المناهج.. محتويات أو مضمون المناهج الجديدة.. الفرق بين القديمة والجديدة وأثر المنهاج الجديد على التلميذ من النواحي المعرفية والشخصية.. الدورات التدريبية التي تقيمها وزارة التربية.. إضافة إلى عرض لإحدى المحاضرات في الدورات التدريبية ولقاءات مع المحاضرين والمعلمين..‏

نموذج‏ ‏
في جلسة منذ أقل من شهر تم التطرق فيها إلى المنهاج المدرسي الجديد، فوصفه أحد ذوي التلاميذ بالمنهاج الصعب والمعقد.. سألته: ما الصعب فيه؟ فأجاب إن وزن منهاج الصف الثالث حوالي خمسة كيلو غرامات!!‏

وعلق معلم: «إنه منهاج فاشل.. وإلا فما معنى أن التلميذ يعلم نفسه بنفسه.. وأن المعلم يرشده فقط.. إنه إلغاء لدور المعلم».‏
وأضاف ساخراً: «ماذا يعني تقسيم الطلاب إلى مجموعات.. كل مجموعة خمسة أو ستة ضمن الصف؟!».‏

إنك لا شك تستغرب هذه الأحكام السريعة والقاسية على منهاج لم يصل بعد إلى يدي الطالب وذويه، ولا إلى يد المعلم.. لذلك سألتهم إن كانوا اطلعوا على محتوى المنهاج قبل الحكم عليه.. ولا شك أيضاً أنك تفضل عدم الحوار عندما تعلم أنهم لم يطلعوا عليه بعد.‏

ماذا تستنتج؟‏
هناك نمط من الناس يرفض كل جديد ويحاربه دون أن يكلف نفسه مجرد الاطلاع على مضمونه.. ودون أن يجري مقارنة بين القديم والجديد للتعرف على سلبيات وإيجابيات كل منهما.‏ ‏

هذا النمط من الناس ينقسم إلى قسمين، الأول: يقتنع - غالباً - أن ما لديه هو الأفضل وأن العقل البشري قد أنتج أفضل ما يمكن إنتاجه، وبالتالي فقد توقف عن الابداع والتطوير. والقسم الثاني يرفض التجديد وكل ما يحمله لأن فهمه والتعامل معه سيكلفه بذل جهد، وهو بطبعه يميل إلى الكسل ولا يرغب ببذل الجهد.‏

جديد المناهج الحديثة‏
تحدث مدير المناهج في وزارة التربية الأستاذ عبد الحكيم الحماد عن جديد هذه المناهج فقسمها إلى أربعة أقسام، أولها: المنهجية ثم دور المعلم ثم المتعلم، وأخيراً طريقة التقويم فقال:

أولاً- من حيث المنهجية:‏
يتم تأليف المناهج الجديدة وفق عملية تطوير شاملة لكل المجالات للمادة الدراسية ولجميع الصفوف ووفق مدخل المعايير في بناء المناهج والذي يعد أحدث المداخل في بناء المناهج الدراسية لأنه:‏

تتشارك فيه القيادة التربوية ويراعي الخصائص النفسية والعمرية للمتعلمين، ويأخذ بآراء أولياء الأمور، كذلك يأخذ بآراء المعلمين والمدرسين وبآراء الموجهين‏ الاختصاصيين، كما يراعي حاجات واهتمامات وميول المتعلمين، ويواكب التطورات العلمية والتربوية الحديثة والمعاصرة، ويضع الحد الأدنى لمستوى الاتقان المطلوب أن يصل إليه المتعلم أو من المتوقع أن يصل إليه، كما يمكن قياس مخرجاته، ويراعي الذكاءات المتعددة.‏

ويتم تأليف الكتب المدرسية في ضوء المعايير والمخرجات التعليمية التي تمثل النواتج التعليمية بدقة، كذلك وفق المنحى التفاعلي الذي يتطلب التفاعل بين المتعلم والمعلم والمحتوى التعليمي، كذلك وفق خريطة مفاهيم للمادة العلمية تتسع وفق خصوصية المرحلة العمرية للمتعلم والأهداف التعليمية التي وضعت في ضوء اهتمامات وحاجات وميول وقدرات المتعلمين وتم إضافة مفاهيم جديدة إلى الكتب المدرسية.‏

كما اهتمت بربط المحتوى التعليمي بالبيئة المحيطة بالمتعلم مباشرة وأصبح المحتوى التعليمي للأسرة جميعها، وسعت الكتب المدرسية لتحقيق الوظيفية والتعلم ذي المعنى.‏

وأضاف: كذلك يتم تأليف الكتب المدرسية وفق المنحى التكاملي بين مجالات المادة الدراسية الواحدة وبين المواد الدراسية الأخرى ويتدرج مستوى التكاملية وفق الآتي:‏
- الاندماج: حيث لا يوجد هوية واضحة للوحدة الدراسية ضمن المادة لأنها تراعي جميع المجالات.‏
- التكاملية: يوجد هوية مميزة للوحدة الدراسية تاريخ - جغرافيا ولكنها تتكامل مع التربية الوطنية والاقتصاد.‏
- الترابط: وهي عبارة عن مواد متخصصة ولكنها تترابط مع المواد الدراسية الأخرى.‏

وتابع: كذلك تراعي الكتب الدراسية الجديدة في محتواها المجالات الثلاثة، المعرفية والإجرائية أو ما تسمى الأدائية أو المهارات - والوجدانية والانفعالية.‏

وتتطلب المناهج الجديدة استراتيجيات تدريس فعالة، فقد ركزت على المهارات الحياتية الأساسية ومنها التواصل مع الآخرين شفوياً وسمعياً وبصرياً وإلكترونياً، والتفكير الناقد بكل مستوياته وحل المشكلات، واتخاذ القرار والعمل والتعليم ضمن فريق بالإضافة إلى المهارات الخاصة بكل مجال من مجالات المادة الدراسية، كما تراعي مستويات التفكير المختلفة من التذكر والفهم.‏

ثانياً- المعلم أو المدرس ودوره في المناهج الجديدة:‏
- المعلم يبني المعرفة ويساعد على بنائها عند المتعلمين.‏
- مرشد وموجه لعملية التعليم.‏
- يساعد المتعلم للحصول على المعلومة بأيسر السبل وأقصرها وأكثرها ثباتاً في الذهن.‏
- يعمل على بناء بنية معرفية متوافقة ومنسجمة مع الواقع التعليمي لدى المتعلم.‏
- يستخدم استراتيجيات التدريس الفعالة والمتنوعة.‏

ثالثاً- المتعلم في المناهج الجديدة:‏
1- محور عملية التعلم والتعليم.‏
2- يناقش ويشارك ويتفاعل مع زملائه الطلبة ويحاور معلمه ويتفاعل مع المحتوى التعليمي.‏
3- المتعلم النشيط يبحث عن المعلومات.‏
4- المتعلم يكتب المهارات البحثية.‏
5- يتعلم المتعلم ضمن مجموعة عمل أو ضمن فريق.‏
6- يستخدم التقنية للبحث عن المعلومات أو لاكتساب المهارات اللازمة.‏
7- يتعلم المتعلم من أقرانه في غرفة الصف والمدرسة ويعلمهم.‏
8- يستخدم مصادر التعلم المختلفة الالكترونية والكتب والصحف والمجلات.‏
9- ينشط للبحث عن المعلومات داخل غرفة الصف وداخل المدرسة وخارجها.‏
10- يقبل على دراسة المحتوى التعليم بدافعية.‏

رابعاً- التقويم في المناهج الجديدة:‏
- يركز على أداء المتعلم / ملف أداء الطالب.‏
- يركز على ما يتوقع أن يصل إليه المتعلم في نهاية عملية التعلم.‏
- يركز على مدى انسجام الطريقة التدريسية مع المفاهيم العلمية.‏
- يركز على مدى انسجام الطريقة التدريسية مع المرحلة العمرية للمتعلم.‏
- يركز على المستويات المختلفة للمتعلمين.‏
- يهتم بذوي الاحتياجات الخاصة.‏
- يهتم بالتقويم البنائي والنهائي أو ما يسمى بالإغلاق أو الإقفال.‏

الدورات التدريبية‏
وعن الدورات التدريبية التي تجريها وزارة التربية قال معاون وزير التربية الدكتور فرح المطلق: تبرز أهمية تمكين المعلم جلية عندما تكون هناك مناهج جديدة ومتطورة، فلابد من أن يصبح هذا المكون الأساسي في العملية التعليمية قادراً على إنجاز وتحقيق ما هدفت إليه هذه المناهج، وإلا فإن هذه المناهج مهما روعي في تجويدها فإنها لن تحقق الأهداف المرجوة منها ما لم يتوفر لها المعلم القادر المدرك لأهدافها ومحتواها والجديد في محتواها وفلسفة بنائها، وتعرّف استراتيجيات التعليم والتعلم المناسبة لتدريس هذه المناهج، واختيار أساليب التقويم المناسبة لها لذلك هدفت خطة وزارة التربية إلى:‏

دورات مركزية وفرعية‏
وتابع: هدفت إلى تدريب المدربين ليكونوا قادرين على تدريب المدرسين والمعلمين على تعرف المنهاج الجديد واستخدام الأساليب والأنشطة والطرئق والتقويم في التعامل مع هذا المنهاج، حيث يصبح المعلم قادراً على تصميم دروسه التعليمية وفق ما تقتضيه طبيعة المنهاج الجديد، لذلك جاءت الدورة المركزية على دفعتين الأولى في كل من دمشق وحلب، والثانية في حمص واللاذقية ودير الزور خضع لها كل الموجهين الاختصاصيين في محافظات القطر العربي السوري وبعض الموجهين التربويين الذين أشرفوا على تجريب المناهج في العام السابق، والعاملون في دوائر الإعداد والتدريب ممن لا يحملون شهادة أهلية التعليم وحضروا باختصاصاتهم. ودرب في هذه الدورة المؤلفون ومنسقو المواد والصفوف وشعب التوجيه الأول في وزارة التربية.‏

وبعد ذلك أقيمت الدورات الفرعية في أربع عشرة محافظة، وخضع لها كل الموجهين التربويين في الجمهورية العربية السورية والعاملون في دوائر الإعداد والتدريب ممن يحملون شهادة أهلية التعليم الابتدائي وبعض المدرسين الاختصاصيين ولاسيما في مادتي الرياضيات والعلوم.‏

مئتا ألف متدرب‏
وأضاف د. المطلق: يقوم بالتدريب في كل محافظة مجموعة من الفريق المركزي والتوجيه الاختصاصي وتجاوز عدد المدربين الذين تدربوا في هذه الدورات ثلاثة آلاف مدرب، وبذلك أصبحنا على جاهزية تامة للانتقال إلى التدريب الميداني لتدريب حوالي مئتي ألف متدرب في كل أنحاء سورية، بحيث أقيمت دورة التدريب الميداني الأولى وشملت حوالي نصف أعداد المدرسين والمدرسين المساعدين والمديرين ومعلمي الصفوف ومن تقدموا بطلبات الوكالة أو التكليف لتدريس ساعات.‏

كما تم التركيز في أثناء هذه الدورات على تأمين مستلزمات التدريب فزود الدارسون بأقراص مدمجة احتوت المناهج الجديدة التي سيدرسونها بالإضافة إلى أدلة المدرسين أو المعلمين بهذه المواد، وزودت قاعات التدريب بأجهزة العرض المناسبة.‏

وقال: برز في أثناء التدريب سواء المركزي أم الفرعي أم الميداني التفاعل الذي كنا ننشده ما بين المتدربين والمدربين وما بين المتدربين أنفسهم، بالإضافة إلى الحماسة في تخطيط الدروس وتقديمها بالشكل الذي يتناسب مع طبيعة المناهج الحديثة التي تؤكد أن محور العملية التربوية هو المتعلم فتراعي حاجاته واهتماماته وميوله ورغباته ومستويات نموه، كما سعت هذه المناهج إلى تجاوز أسلوب الإلقاء والتلقين الهادف إلى الحفظ والتذكر، فعمدت إلى دفع المتعلم لأن يكون متفاعلاً في أثناء تعلمه لا سلبياً، بل مشاركاً في العملية التعليمية من خلال استراتيجيات التعلم النشط والتعلم التعاوني وحل المشكلات وصولاً إلى التعليم الاكتشافي الذي يوظف المعلومة ولا يكتفي بتخزينها، وستتابع وزارة التربية إقامة دورات تدريبية للمعينين الجدد خارج أوقات الدوام الرسمي.‏

حاسوب في كل شعبة صفية‏
الثورة حضرت إلى مدرسة أنس بن مالك في كفرسوسة في اليوم الثاني للدورة واستمعت إلى محاضرة للموجهة التربوية «سمية تقي» حيث كان الحضور كثيفاً جداً من قبل المدرسين والمعلمين، وتحدثت الموجهة التربوية تقي للثورة عن برنامج الدورة بالقول: في اليوم الأول من الدورة تناولت المحاضرات دليل اللغة العربية في الصفوف الأربعة الأولى مع نماذج لدروس يتم شرحها، حيث كان التفاعل جيداً بين المحاضر والمدرسين والمعلمين المتدربين على المنهاج الجديد وخاصة لناحية طرح الأسئلة والاستفسار بخصوص طرائق التدريس.‏

وطلبنا من الموجهة حضور إحدى المحاضرات، وكان ذلك، حيث حضرنا درساً نموذجياً قام بتقديمه المعلم ماهر يونس من مدرسة «ناصر كنعان» بإشراف الموجهة التربوية.. والدرس بعنوان «بيتنا الدافئ» للصف الثاني الابتدائي.‏

وقد اعتمد المعلم يونس في تقديم الدرس على شاشة عرض كبيرة وعرض للصور الموجودة في الدرس مرقمة من الرقم (1) حتى نهاية الصور، وتضمنت الصور حياة أحد الأطفال في منزله وأفراد أسرته وطبيعة العلاقة الدافئة والتعاون بين جميع أفراد الأسرة, وبدأ بسرد قصصي لمضمون الدرس من خلال الصور، ثم بدأ بعد ذلك بطرح الأسئلة على المعلمين المتدربين الذين يمثلون التلاميذ.‏

الثورة سألت الموجهة التربوية «ثناء اسماعيل» داخل القاعة عن جديد المنهاج فقالت: الجديد أن التلميذ هو الفاعل، والمعلم مرشد وميسر، ورأت أن العام يجب أن يكون غنياً بالدورات للمعلمين لتحقيق الهدف المنشود.‏

- أحد المدرسين سأل عن حقيقة وجود الوسائل المطلوبة لتقديم المنهاج الجديد بالشكل المطلوب، كالحاسوب وجهاز الإسقاط، وما إذا كان ذلك متوفراً في كل شعبة صفية.. فأجابته الموجهة بأن ذلك سيحدث مع الوقت.‏

مضامين وطنية وجمالية‏
د.علي الحصري معاون وزير التربية تحدث عن الفرق بين مضامين وأهداف المنهاجين القديم والحديث بالقول:‏
اعتمدت وزارة التربية في بناء المناهج على أسس اجتماعية، ووطنية، ونفسية، وتربوية ووظيفية، حيث تمت مراعاة خصائص المجتمع وتراثه الثقافي وابراز مفهوم التطوروالتنمية وربط المتعلم بمجتمعه ومد جسور التواصل بين المدرسة والمجتمع وتدعيم القيم الدينية واالأخلاقية والجمالية, وفي ما يتعلق بالجانب الوطني ، فقد تم التأكيد على إبراز دور الحضارة العربية والإسلامية وموقع سورية المتقدم منها عبر التاريخ في مختلف المجالات، والتأكيد على الانتماء للوطن والاعتزاز به والحرص على مصالحه العليا، ورفع مكانته بين الأمم وتحمل المسؤولية في بنائه وتطويره والدفاع عنه.

اهتمت بالخصائص النفسية للتلميذ‏
لقد حرصت المناهج الجديدة على الاهتمام بالخصائص النفسية للمتعلم كما استفادت من المعطيات التربوية المعاصرة، إذ اعتمدت مفهوم المنهج بوصفه منظومة يؤثر كل مكون بغيره ويتأثر به، كما راعت خصائص نمو المتعلم وحاجاته واستعداداته وميوله وقدراته ومهاراته ، علاوة على مراعاة طبيعة عملية التعلم في مختلف مراحل التربية والتعليم واعتبار المتعلم محور العملية التعليمية- العلمية.‏

لقد تم الاهتمام ببناء شخصية المتعلم بشكل متوازن، ومتكامل، من كل جوانبها،وأكدت على توفير المواقف التعليمية التي تُدَعِّم ثقة المتعلم بنفسه ورفع وعيه وتعزيز مهاراته في التفكير وحل المشكلات. كما اهتمت المناهج بتوفير المناخ الملائم لتدعيم حب العمل والتعاون، والعمل الفريقي استخدام مصادر المعرفة المتنوعة وعدم الاقتصار على الكتاب المدرسي، علاوة على الاهتمام الكبير الذي أولته إلى التطبيق العملي لما يتم تعلمه في مواقف الحياة المختلفة بما يفضي إلى الإبداع والتطوير، وهو ما يُدعى بوظيفية المعرفة.‏

إن الغاية الرئيسة لمناهج التعليم العام ما قبل الجامعي هي إعداد الإنسان العربي السوري المتمتع بحس المواطنة والانتماء والمزود بالمعرفة والمهارات والقيم ، والقادر على تطوير نفسه وممارسة الديمقراطية وتحمل المسؤولية في مجالات الحياة جميعها، وذي التفكير العلمي والإنتاجية العالية، والمبدع والمبادر القادر على التحكم بالمشكلات وحلها، يستثمر الفرص المتاحة لتحقيق التقدم.‏

فروق بين المناهج القديمة والحديثة‏
وأما في ما يتعلق بالفرق بين المناهج القديمة والمناهج الجديدة يمكننا القول إنَّ المناهج الجديدة تختلف عن المناهج القديمة من حيث أهدافها و أسس بنائها ومحتواها واستراتيجيات التدريس المعتمدة ونظام التقويم.‏

إن المناهج القديمة كانت تلبي حاجات و مقتضيات الفترة التي ظهرت فيها إذ أنها كانت تزود المتعلم بمعلومات غزيرة في المجالات المختلفة إلا أن هذه المعارف والمعلومات قليلاً ما كانت تساعد المتعلم على الاستفادة منها في فهم واقعه وتطوير حياته كما أنها تضمنت تفاصيل عديدة أدت إلى ضخامة الكتاب علماً أن العديد من التفاصيل كانت تتكرر في مواقع مختلفة وهذا ما كان يشار إليه بالحشو و التكرار مع العلم أن العديد من الحقائق والمعارف و الأرقام والقياسات غير ثابتة بطبيعتها وتتغير مع الزمن مما كان يؤدي إلى إلزام المتعلمين بحفظها في الوقت الذي تكون فيه هذه المعطيات قد تغيرت في الواقع ، بينما المناهج الجديدة ركزت على أساسيات المعرفة الأكثر ثباتا مثل المبادئ العامة والنظريات والأفكار الرئيسية والأهم من ذلك تنمية مهارات المتعلم على التفكير واستخدام مصادر المعرفة المتنوعة والتقنيات الحديثة وحل المشكلات واتخاذ القرار و تحمل المسؤولية.‏

وهذه المهارات تستدعي بالضرورة استخدام استراتيجيات في التدريس تختلف عن استراتيجية التلقين والتحفيظ التي كانت معتمدة في المناهج القديمة. ففي المناهج الجديدة يتم اعتماد استراتيجيات التدريس الفعالة التي تعتمد على نشاط المتعلم ومشاركته في الوصول إلى المعرفة من خلال البحث وتبادل الخبرة مع الآخرين والحوار بهدف ضمان الفهم والقدرة على تطبيق ما يتم تعلمه في مجالات الحياة المختلفة.‏

التقويم الامتحاني‏
أما فيما يتعلق بنظام التقويم فقد كان التقويم يقيس قدرة المتعلم على تذكر المعلومات بينما يعتمد التقويم في المناهج الجديدة على قياس مهاراته في التفكير وتطبيق ما تعلمه في حل المشكلات إضافةً إلى تقييم مهاراته الأخرى التي تمت الإشارة إليها أعلاه باستخدام أساليب التقويم المناسبة.‏

ولابد من التنويه إلى أن دور المعلم أو المدرس لم يعد تلقين المتعلم للمعارف بل المساعدة على اكتسابها وتنمية القدرة على تطبيقها ، وأصبح المعلم موجها ومشرفا يساعد المتعلم على التعلم مع المحافظة على كرامته وتعزيز ثقته بنفسه، فالمتعلم محور العملية التربوية وهو أمل الوطن في التنمية والتطوير.‏

هلال عون
المصدر: الثورة

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

د.خالد الناظر
نحن مع الجديدولكن السؤال :الوسائل ستأتيعما قريب ؟!!! سنة اثنتين....كم جيا سيتخرج حتى نفهم هذه المناهج على ما أظن أن الغرب سبقنا كثيرا فقط بأن ه ليس لديه كلمة عما قريب وسؤال آخر المعلمين الذين يتخرجون من هم ! للاسف الضعفاء في نتائج الثانوية ولم يحصلوا أحسن من هذا ياليتنا نقتدي بالغرب لوو في مناهجه لاوظائف منزلية ولامدرسين خصوصيين إنما بحث وتفكير .حري بنا ان نطلق يدنا للتكنولوجيا لتدخل بيوتنا ومدارسنا وننسق الكوادر القديمةلا ان تكون الانترنت مستحيلة بالنسبة لنا من جميع الجهات ولا الكتب ولاالمراجع كما قال الرسول الكريم علموا أولادكم غير ماعلمتم لأن لهم زمان غير زمانكم

أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
كانون الأول 2014
  123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031      

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
دمشق
اليوم 4 15
غداً 3 14
حلب
اليوم 4 12
غداً 6 14
اللاذقية
اليوم 8 18
غداً 11 18
حمص
اليوم 6 14
غداً 7 14
درعا
اليوم 7 15
غداً 7 15
القامشلي
اليوم 3 13
غداً 2 14
صورة من الأقمار الصناعية
© 1995 - 2010 جميع الحقوق محفوظة لشركة الأبجدية
الرئيسية | من نحن | إشترك معنا | إتصل بنا | إعلن معنا