الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 أمثال أحيقار والأمثال العربية
العدد الثالث والثلاثين - 2007-07-02
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

كنا قد وعدناكم في العدد الماضي أن نتحدث قليلاً عن حكم وأمثال أحيقار وخصوصاً بعد أن أثار هذا الموضوع السيدة هزار أبرم الباحثة بكلية الاداب والعلوم الانسانية بجامعة حلب وذلك من خلال مشاركتها في مؤتمر المخطوطات المترجمة في جامعة الأسكندرية الشهر الماضي. وفيما يلي مقارنة أجراها الباحث "ننار. ج. يونان" بين أمثال أحيقار والأمثال العربية.

المقدمة:
شيئان خلفهما الإنسان القديم، كانا أكبر عون على رصد حضارته، بل رصد المراحل الفكرية الأولى للجنس البشري بصفة عامة، وهما الكلمة والحجر. وإذا كان الحجر لم يصمد كلياً في وجه العوامل الطبيعية، فانهدم واندثر معظمه، في حين بقي قسم منه صامداً، ليكون شاهداً على معجزة العقل البشري، وإبداعه فإن الكلمة ظلت حية في ضمير التاريخ، لتكون أكبر عون على استجلاء الحقيقة، وأكبر مصدر للإشعاع الشعوري والفكري، منذ فجر التاريخ وحتى اليوم[1].
وقد شغلت على مر العصور تفكير الكثير من الباحثين والمثقفين الذين اهتموا بدراستها وتحليلها، ووظفوا جميع إمكاناتهم وثقافتهم في دراستها، فتوصلوا إلى ما نسميه اليوم بعلم اللغة: (وهو علم يرشدنا إلى مناهج سليمة لدرس أي ظاهرة لغوية، ويهدينا إلى مجموعة من المبادئ والأصول المتكاملة المترابطة في اللغة وحقيقتها، والتي ينبغي أن تكون في ذهن الباحث الغوي على الدوام، أياً كان موضوع بحثه)[2].

لمحة عن حياة أحيقار:
((ورد الاسم في الكتابات الآرامية القديمة على شكل (أحيقار) وقد حذف العرب منه الهمزة فقالوا (حيقار) ثم أضافوا التعريف أحياناً فلفظوا (الحيقار) وقال الآشوريون (أخ يقار)، وجميعها تعني (الأخ الوقور) وتدل على شخص آشوري اتصف بالاتزان والوقار، واشتهر بالحكمة، وحسن التدبير في إدارة مملكة سنحريب ملك آشور ونينوى. وزيراً مخلصاً له ونصوحاً، إلا أن الحياة تقسو عليه رغماً عن حكمته وأدبه، فتجزيه عن خيره شراً فيقاسي الآلام المبرحة، بوشاية كاذبة من ابن أخته (نادن)، حتى يفتقد الملك حكمته، ويحتاج إلى مشورته، فيخرج من ظلمات سجنه بريئاً، وتعود إليه الحياة وهو عظيم القدر، رفيع الشأن)).
وقد وجد هذا النص مع أمثاله على أوراق البردي بين وثائق آرامية كثيرة، مشابهة له بيد البعثة الألمانية في جزيرة الفيلة بمصر سنة (1906، 1907) وعلماء الآثار يعيدون هذه الأوراق إلى القرن الخامس قبل الميلاد[3].

أمثال أحيقار باللغة الآشورية ما يقابلها من الأمثال العربية الشعبية:
المثل الأول: (يا بروني عينا دبرنشا اكٌ مبوعا دميا: لا سبٌعا من مال ىل دمليا عفرا). (يا بروني عينَ دبار ناشَ آخ مبوعَ دميا لا سبع من مال هول دمليا عفرا)
(يا بني عين الإنسان كنبع ماء لا تشبع من المال حتى تملأ تراباً). والمثل الشعبي يقول: جفن العين جراب ما بيملاه إلا التراب.

المثل الثاني: (يا بروني ان مشدرة خد أنشا خكيما بوة سنيقوةك، ربا فوقدنا لا يبة لى. وان مشدرة خد أنشا سضلا بجنوكٌ ـ زل ومةمم لشوجلوكٌ). (يا بروني إن مشدرت خا ناشَ خكيما بوت سنيقوتخ، رَبا فوقدَنا لا يهبتله، وإن مشدرت خا ناشَ سخلا.. بكانخ زل ومتمم لشولخ)
(يا بني أرسل رسولاً حكيماً ولا توصه، وإن كنت سترسل جاهلاً فالأفضل أن تذهب بنفسك). (ودِ الشاطر ولا توصيه، ودِ الغشيم وتبع فيه).

المثل الثالث: (يا بروني لا فلطا ىمزمن من فومكٌ ىل دعبٌدة راي جو لبوكٌ وبوش ؤبيي يلى لانشا دمترقل بلبى ولا مةرقل بلشنى). (يا بروني لا بلطا همزمن من فمخ هل دعودت راي كو لبخ وبوش صبايلا لناشَ دمترقل بلبه ولا مترقل بليشانه).

(يا بني لا تخرج كلمة من قلبك قبل أن تستشير عقلك فإنه خير للرجل أن يتعثر في قلبه من أن يتعثر بلسانه).

(خلي الكلام في القلب يجرح ولا يطلع لبرا ويفضح).

المثل الرابع: (يا بروني بطلوبوةا دبكةا لا خبٌطة سبب ان سريةا ىويا قةوى بة ليطالوخ، وان ؤفيي ىويا  لا دكٌرالوكٌ). (يا بروني بطلبوتا دبختا لا خوطت، سبب إن سريتا هويت قاته بت ليطالوخ، وإن صبايي لا تخرالوخ).
(يا بني لا تدخل في أمر زواج امرأة، لأنه إذا ابتأست في زواجها لعنتك، وإذا نجحت في زواجها وسرت لن تتذكرك).
(اسع في جنازة ولا تسعَ في جازة).

المثل الخامس: (يا بروني رخوق من أنشا دبعبٌداينا كربا، سبب كربا كا ممطي لقطلا). (يا بروني رخق من أنشِ دبعوادينا كربَ، سبب كربَ كه ممطه لقطلَ).
(يا بني جانب قوماً يتخاصمون، لأن الخصام قد يؤدي إلى القتل..)
(ابعد عن الشر وغني له.. اترك الشر بيتركك).

المثل السادس: (يا بروني لا مخة ششلةا ددىبٌا بايدوكٌ، كد لةلوكٌ، قا دلا سكٌلا كخكي ومسكري بيوخ). (يا بروني لا ماخت ششلتا ددهوا بإيدخ، كد لتلوخ قا دلا سخلي كخكي ومسخري بيوخ).
(يا بني لا تضع سواراً ذهبياً في يدك، وأنت معدم لئلا يسخر منك الجهّال).
(مد رجليك على قد بساطك.. أو على قد بساطك مد رجليك).

المثل السابع: (كوكٌبْا دشميا رباينا ولا يدعلون انْشا شمنيىي، ىدكٌ برانشا لا يدعلون كليىي أنشْا). (كوكبِ دشميا رابينه وله يادعلون ناشا شمانيه، هتخا برناشا لا يادع كلي ناشه).

إن نجوم السماء كثيرة ولا يعرف الإنسان اسماءها، هكذا لا يعرف الإنسان جميع الناس) . (الناس أجناس).

المثل الثامن: (يا بروني كلبا دشبٌق لمرى واةا بتركٌ بكافا مخي وطرودلى). (يا بروني كلبا دشاوق لماره وآت بترخ، بكيبا مخِ وطرود له).
(يا بني ارمِ حجرة على الكلب الذي يترك صاحبه ويجري خلفك).
(الكلب الذي بيتبعك بيتبع غيرك).

المثل التاسع: (يا بروني لا ربا ىوة خليا دلا فيشة بليعا وافلا ربا مريرا دلا فيشة مروفيا من جو فوما). (يا بروني لا رابا هاوت خليا دلا فيشت بليعا وأب لا رابا مريرا دلا فيشت مبروييا من كو فوما).
(يا بني لا تكن حلواً لئلا يبتلعوك ولا تكن مراً لئلا يبصقوك)
(لا تكن ليناً لئلا تلوى ولا تكن قاسياً لئلا تكسر).

المثل العاشر: (يا بروني ةبٌ عم خكيما بد فيشة خكيما، ولا يةبة عم لقلقا دلا فيشة خوجبنا اكٌ ديى). (يا بروني تو عم خكيما بدبيشت خكيما، ولا يتوت عم لقلاق دلا بيشت خجبنا آخ ديه).
(يا بني عاشر حكيماً فإنك تصبح حكيماً، ولا تعاشر طويل اللسان والمهذار فإنك تعد واحداً منهم).
(مساير الحكماء يصير حكيماً ورفيق الجهال يصير منهم) ( من عاشر قوماً أربعين يوماً صار منهم).

المثل الحادي عشر: (يا بروني لا مكفة لىو دلايلى من سىموخٌ ولا شىبة لىو مندي رما دمورخقايلى منوخٌ). (يا بروني لا مكبت لهو دلالة من سهمخ، ولا شهوت لهو مندي راما دمرخقا منخ)
( يا بني لا تحتقر ما ليس من نصيبك ولا تشته الشيء العظيم الممنوع عنك)
(القناعة كنز لا يفنى) (الطمع ضر وما نفع).

المثل الثاني عشر: (يا بروني لا عبٌدة طبٌةا لعبدوكٌ زودا من خبٌرى سبب دلا يدعة لايني منيىي بةسنقة لخرةا).
(يا بروني لا عودت طوتا لعبدخ زودا من خوره، سبب دلا يدعت لإيني منيه بت سنقت لخرثا).
(يا بني لا تعامل عبداً من عبيدك أحسن من معاملتك لصاحبه لأنك لست تدري أيهما ستحتاج إليه آخر الأمر).
(احفظ عتيقك، جديدك ما بيبقى لك).

المثل الثالث عشر: (يا بروني لا مخزة يما قا بدويا ولا بريا قا ؤيدا دنونا سبب شوجليىي فريشا يلى خد مىو اخرنا).
(يا بروني لا مخزت يَمَ قا بدوي ولا بريَ صيادا دنونهِ، سبب شغليه بريشا خا مهو خينا).
(يا بني لا تري البدوي، البحر، ولا لصياد السمك، الصحراء، لأن عملهما مختلف). (الرجل المناسب في المكان المناسب).

المثل الرابع عشر: (يا بروني لا ىدرة جاروكٌ جو قشةوكٌ، ونيشوكٌ ىوا حبٌروكٌ دلا حفطي الىا لىيرةه ودعر جروكٌ علوكٌ). (يا بروني لا هدرت كيرخ كو قشتوخ، ونيشخ هاوِ خورخ دلا خبط آلهة لهيرته، وداعر كيرخ علوخ..)

(يا بني لا توتر قوسك، ولا تطلق سهمك على الصديق لئلا تهرع الآلهة لمساعدته، فترد الضربة عليك). (من حفر حفرة لأخيه وقع فيها).

المثل الأخير: (من دلا شةبىر بشما دببى ويمى ةكلة دلا ىوياوا زرقة على شمشا سبب اّنشا بيشا يلى). (من دلا شهور بشم دبابه ويمه تكلت هوياوا زرقتا عله شمشا سبب ناشَ بيشا إيله).
(من لا يفاخر باسم أبيه وامه فليت الشمس لم تشرق عليه لأنه رجل شرير). (من نكر أصله فلا أصل له).

الدراسة اللغوية:
1 ـ دراسة معاني المفردات:
تعود هذه الأمثال إلى القرن الخامس ق.م، إي إلى فترة زمنية تختلف كلياً عن الفترة التي نعيشها اليوم، وهذا واضح في بعض كلماتها. وعلى سبيل المثال ورد في المثل الثاني عشر كلمة (عبد، عبيد) ففي ذلك العصر كان المجتمع عبارة عن طبقتين: طبقة الأحرار وتضم الملوك والحكماء والعامة الأحرار، وطبقة العبيد، لذلك استخدمها أحيقار في أمثاله فجاءت في هذا المثل مرتبطة بكلمة ستحتاج. بمعنى أن العبيد كان مجرد خادم يخدم سيده.. بينما قابل هذه اللفظة في المثل العامي المستخدم اليوم كلمتي (جديد، عتيق) بدون تحديد نوع الشيء الموصوف بهاتين الصفتين.
وفي المثل الرابع عشر وردت كلمة (القوس) وكلمة (السهم) وهذه الأدوات كانت عبارة عن أسلحة تستخدم في تلك الحقبة، بينما قل استعمالها في عصرنا، لذلك باتت من الكلمات النادرة الوقوع في سياق الحديث. وكذلك استخدم كلمة الآلهة في مثله هذا. وهذا دليل آخر بأن أحيقار استخدم كلمات عصره، فالآلهة كانت جزءاً من معتقداتهم الدينية يؤمنون بها ويعبدونها. وربط هذه الكلمة (لمساعدته) مما دلت على أن معتقدهم في تلك الفترة الزمنية كان قائماً على الإيمان بالآلهة وقدرتها. لذلك كانوا يتضرعون إليها عند الحاجة ويدعونها لنجدتهم هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى نلاحظ تكرار كلمة يا بني في معظم أمثاله، بدليل أن أحيقار كان يقدمها إلى ابن أخته نادن الذي تبناه. فنلاحظ طول المثل عنده، مع الإسهاب في التفصيل والتعبير، مما يدل على أن أحيقار كان يلقن (نادن) هذه الأمثال على شكل دروس، فأسهب في شرحها وتفصيلها، لتكون سهلة الوصول إليه، لذلك ابتعد عن التكلف، والغموض، وابتعد عن استخدام التشابيه، والاستعارات والمحسنات اللفظية، كما تجنب اللعب بالألفاظ والتعابير، وهذا ليس حكماً على ذلك الحكيم أحيقار، لعدم معرفته وقدرته على استخدام هذه الأساليب التعبيرية الإبداعية، وعدم تمكنه من هذه الفنون الأدبية، بدليل ورود تشبيه مؤكد في مثله الأول، حين قال: (عين الإنسان كنبع ماء لا تشبع) ذكر المشبه به نبع الماء والأداة الكاف ووجه الشبه (لا تشبع) على شكل التشبيه المؤكد.
كما ورد في المثال التاسع محسنة بديعية معنوية وهي المطابقة بقوله (مراً، حلواً) ولكنه ابتعد عن استخدامها بشكل مكرر، لأن هدفه من تقديم أمثاله كان تلقين (نادن) دروساً تفيده في حياته وتجعل منه إنساناً حكيماً متزناً. لذلك استخدم بقدر الإمكان العبارات الواضحة والبسيطة، المتضمنة كلمات معروفة ومستخدمة في تلك الفترة لتأتي على شكل نصائح قريبة من فهمه وتفكيره.

2 ـ دراسة المفردات: (الأحرف، الضمائر، الأدوات)
لكل لغة مفرداتها وتعابيرها، وضمائرها الخاصة بها، واللغة الآشورية مثلها مثل باقي اللغات لها مفرداتها وأدواتها الخاصة بها. ففي معظم هذه الأمثال وردت أداة النداء (يا: يا) وهي أداة تستخدم لمناداة المذكر والمؤنث، واستخدامها يطابق استخدام أداة النداء (يا) في العربية.
والمنادى (بروني: بني) نجد اتصال ياء المتكلم بالمنادى.. وهي نفس الأداة المستخدمة في الغة العربية نحو ثولنا (كتابي، بني.. إلخ).
كما وردت أداة النفي (لا، لا) نفت وقوع الفعل بعدها كما في المثل (سبٌعا) شبع.
ولهذه اللغة أحرف جر خاصة بها مثل (من) من، (ب، ب) ودخول الباء على الكلمة مثل دخولها في اللغة العربية بمعنى أنها تتصل بأحرف مثل (بجنوكٌ): (بنفسك).

والمثل الثاني وردت أداة الشرط (ان: إن) ودخولها على الجملة في اللغة الآشورية مثل دخولها على الجملة في اللغة العربية على الفعل المضارع (مشدرة) (ترسل)، وحروف العطف في هذه اللغة شأنها شأن حروف العطف في العربية تعطف اسم على اسم أو فعل على فعل، أو جملة على جملة نحو قول أحيقار في المثل الأخير: (ببى و يمى) (أباه وأمه). في المثل الثامن: (دشبٌق لمرى واةا بةروكٌ) (يترك صاحبه ويأتي خلفك: يتبعك).
هذا التقارب الشديد بين أدوات اللغة الآشورية والأدوات المستعملة في اللغة العربية ناتج عن أن كلتيهما من اللغات السامية.

المقارنة بين لغة أمثال أحيقار ولغة الأمثال العربية:
نستنتج من الدراسة اللغوية لأمثال أحيقار والأمثال العربية ما يلي:
1 ـ أمثال أحيقار جاءت على شكل نصائح وحكم يستفيد منها الإنسان في تكوين شخصيته واتزانه.
2 ـ الأمثال العربية معظمها وضعت نتيجة قصة أو حادثة حدثت مع أشخاص في عصور مختلفة، بينما أمثال أحيقار صدرت عن تجارب شخصية خاضها إنسان فيلسوف حكيم فوضع حصيلتها على شكل حكم ونصائح قدمها لأبنه (نادن) تصلح في أي زمان ومكان.
3 ـ طول أمثال أحيقار مقارنةً مع الأمثال العربية. حيث أن الأولى كانت دروس فأسهب في شرحها لتأتي واضحة ومبسطة ليتقبلها الذهن، أما الأمثال العربية جاءت قصيرة دالة على بلاغة وبيان غايتها التعبير عن حالة معينة أو تلميح للتشابه بين قصتين.
4 ـ خلو أمثال أحيقار من الكلمات الغريبة غير الواضحة والنادرة الاستعمال بينما كثر وجودها في الأمثال العربية.
5 ـ وردت كلمات في أمثال أحيقار أثبتت أن اللغتين الآشورية والعربية تعودان إلى لغة واحدة هي اللغة السامية. ومن هذه الكلمات:
(يا،يا): أداة نداء في العربية والآشورية.
(عينا، عينَ): تقابل كلمة عين في اللغة العربية لفظاً ومعنى.
(سبٌعا، سبعَ): تقابل كلمة شبع في اللغة العربية لفظاً ومعنى بقلب السين شيناً.
(من، من): حرف جر في كل من اللغتين.
(خكيما، خكيما): تقابل حكيماً في اللغة العربية بقلب الخاء حاء.
(فوموكٌ، فمخ): تقابل فمك في اللغة العربية والكاف قابلت الخاء في الآشورية.
(سبب، سبب) تقابل كلمة سبب في اللغة العربية لفظاً ومعنى.
(لبا، لبَ):تقابل كلمة لب في اللغة العربية لفظاً ومعنى.
(اّنشا، أنشَ): تقابل كلمة أنس في اللغة العربية لفظاً ومعنى.
(كربا، كربَ): تقابل كلمة كرب في اللغة العربية لفظاً ومعنى.
(قطلا، قطلَ): تقابل كلمة قتل في اللغة العربية لفظاً ومعنى بقلب الطاء تاء.
(شيشلةا، ششلته): تقابل كلمة سلسلة في اللغة العربية لفظاً ومعنى بقلب الشين سين.
(كوكٌبا، كوكبِ): تقابل كلمة كواكب في اللغة العربية لفظاً ومعنى.
(شميا، شميا): تقابل كلمة سماء في اللغة العربية لفظاً ومعنى بقلب الشين سين.
(شمشا، شمشَ): تقابل كلمة شمس في اللغة العربية لفظاً ومعنى بقلب الشين الأخيرة سيناً.
(ايدا، أيدَ): تقابل كلمة يد في اللغة العربية لفظاً بإضافة ألف في أول الكلمة.
(كلبا، كلبَ): تقابل كلمة كلب في اللغة العربية لفظاً ومعنى.
(عبدوكٌ، عبدخ): تقابل كلمة عبدك في اللغة العربية لفظاً ومعنى والخاء تقابل الضمير: ك.
(يما، يَمَ): تقابل كلمة يم باللغة العربية الفصحى.
(بريا، بريا): تقابل كلمة بر باللغة العربية لفظاً ومعنى مع حذف الياء.
(ببا، بابا): تقابل كلمة بابا (أب) في اللغة العربية لفظاً ومعنى.
(يما، يما): تقابل كلمة أم باللغة العربية لفظاً ومعنى بقلب الياء ألف.
(اشما، أشمَ): تقابل كلمة اسم في اللغة العربية لفظاً ومعنى بإضافة ألف في أول الكلمة.

ننار. ج. يونان
المصدر: منتدى ميلثو

 
المراجع:
[1] - عن مجلة بانيبال. العدد الأول ص 57
[2] - من كتاب علم اللغة.
[3] - أحيقار الحكيم. ص 15.
[4] - الأمثال مأخوذة من مجمع الأمثال – الجزء الأول والثاني.

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

يوئيل
اشكرك على تعبك واظهار حقيقة الامثال التي تم سرقها من اللغة الاصلية من وتم تغيرها في صورها ولكنها باقية في المعناها.اريد ان اقول الى متى نبقى هكذا والى متى نفتخر بشىء ليس من تأليف الشخصي(النفسي).يجب ان نحترم الشخص الذي تعب في اخراج شيء ما كان له وجود الى وجود.واقول لكل مؤلف ان يعترف بالحقيقة تأليفه من اين اخذ الجمل او الامثال من اين اخذها قبل ان ينشرها و يقول انها من مؤلفاتي.اشكرك على اظهار حقيقة الامثال التي تم سرقها وتحويلها الى مؤلفاتهم.
موريس يونان
مع كل هذا التاريخ العريق للحضارة الاشورية والدليل والبرهان ان سوريا كانت موطن للآشوريين وما الابجدية ألا نقطة في بحر من الدلائل على ذلك والسؤال اين هم الاشوريون والاعتراف بهم في ظل الدولة البعثية التي حاولت القضاء على كل ما يشير الى القومية الا ما يتعلق في القومية العربية.
في امريكا واوروبا يدرس التاريخ الاشوري وهناك من يأخذ شهادات الدكتوراة الماجستير في هذا المجال ام في سوريا بلد وموطن الاشوريين هناك درس واحد فقط في الصف الخامس وصفحة واحدة تتكلم عن الاشوريين ولا اعلم اذا كانت ماتزال موجودة في حين هناك كتاب كامل عن التربية القومية العربية .
اصبحنا غرباء في وطننا.


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
ايلول 2014
  123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930        

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
دمشق
اليوم 16 28
غداً 14 29
حلب
اليوم 17 30
غداً 17 31
اللاذقية
اليوم 21 28
غداً 22 29
حمص
اليوم 16 27
غداً 16 29
درعا
اليوم 17 29
غداً 17 30
القامشلي
اليوم 17 31
غداً 17 33
صورة من الأقمار الصناعية
© 1995 - 2010 جميع الحقوق محفوظة لشركة الأبجدية
الرئيسية | من نحن | إشترك معنا | إتصل بنا | إعلن معنا