الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 لماذا الأبجدية الجديدة
العدد صفر - 2005-09-20
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

 رقيّم يبعد عن مدينة اللاذقية 10 كم شمالاً يعيد رسم صورة جميلة لهذا الشعب المبدع.
 
أشار المؤرخ هيرودوت في القرن الخامس قبل الميلاد، إن الفينيقيين القادمين مع قدموس أبن أخبور ملك فينيقيا (يسمى أجينور في بعض المراجع)، والباحث عن أخته أوروبا التي اختطفها أو زيوس بحسب الأسطورة، أحضروا معهم إلى الإغريق معارف كثيرة منها هذه الأبجدية. تعلمها الإغريق ولكنهم استمروا على تسميتها بالكتابة الفينيقية.
 
وحوالى عام 800 قبل الميلاد ظهر الاتروسكيون في شمال إيطاليا ويعود أصلهم إلى الساحل السوري ونقلوا معهم أيضاً الأبجدية نفسها إلى الرومان وقام كيريللوس بالاستفادة من هذه الحروف لوضع أسس الكتابة السلاقية.
 
يتجلى أثر الحضارة السورية على أوروبا من خلال انتقال عبادة الآلهة الكوكبية وبالتالي من خلال انتقال الأبجدية وتسمية القارة باسم أوروبا ابنة الملك أجينور (أخبور). وتشكل هذه الانتقالات ما يشبه الأسطورة لكنها تجسدت حقيقة واقعية عند الأوروبيين حيث تقول إن زيوس رب الأرباب في أثينا علم بجمال وكمال أوروبا ابنة ملك صور فجاءها على هيئة ثور وكانت تلعب مع أترابها على شاطئ البحر المتوسط فأغراها ودفعها إلى امتطاء ظهره وعبر بها البحر حتى إذا وصلا إلى اليونان أعلن زواجه منها وأطلق اسمها على القارة لكن أجينور والد أوروبا أرسل ابنه قدموس للبحث عنها وعندما وصل إلى طيبة استقبله الناس بالترحاب وهناك علمهم الأبجدية الفينيقية وأنشأ مدينة قدميا.
 
لقد أهدت أوغاريت السورية إلى العالم الأبجدية في منتصف الألف الثاني قبل الميلاد، بينما تعود أبجدية جبيل إلى القرن العاشر قبل الميلاد. ومن أبجدية أوغاريت ولدت الأبجدية اللاتينية والعربية..
 
إن ابتكار الأبجدية يفوق بكينونته أي ابتكار أخر فهو بالتأكيد حصيلة فكر وجهد استثنائيين بذلا لنقل الأصوات المختلفة إلى أشكال محددة لا تتجاوز الثلاثين.

من هنا، وبإمكانيات ذاتية بسيطة ومتواضعة، وطموح كبير، وبثقة كبيرة بقدرة هذا الشعب، أردنا أن تكون هذه النشرة قناةً علمية جديدة للأسرة السورية، ببعد ثقافي يتجاوز المعلومة إلى الفكر والتحليل والتأثير على الأسرة، فيزيد ثقافتها وحصانتها.
 
أردناها نشرة تفاعلية تنقل وجهات النظر المختلفة حول القضايا المختلفة إلى شريحة كبيرة من شعبنا، لتكون بمثابة منبر يطل من خلاله أصحاب الرأي والعلم والثقافة على نافذة الوطن والمواطنين، فنساهم جميعاً في توضيح مكانة الإنسان السوري الذي أهدى العالم الكتابة وما زال، أردناها جامعة توضح وتسجل وتشيد بإنجازات هذا الإنسان.
 
ليس بكثير على هذا الشعب أن يقدم للبشرية من جديد ابتكارٍ ما بحجم ابتكار الأبجدية، وكلنا ثقة بأن هناك المئات وربما الآلاف من السوريين الناجحين في أرجاء العالم مما يساهمون بفعالية في دفع عجلة التقدم إلى الأمام. من هنا نشيد بكل من يعرف عن سوريين متميزين في المجالات المختلفة في داخل الوطن أو خارجه أن يرسل إلينا معلومات عن هؤلاء الأشخاص، سيرتهم، إنجازاتهم، لكي يتسنى لنا أن نوصلها إلى جميع قرائنا الأعزاء. وهكذا نستطيع أن نساهم في خلق هذه البوتقة الجامعة. فهذه النشرة لا يمكن أن تنجح بدون أرائكم وإضافاتكم، ملاحظاتكم، نقدكم وإضائاتكم.
 
علينا أن نبدأ.. فلنبدأ معاً.. سلاحنا إيماننا بوطننا الغالي وإمكانيات شعبه الحضارية وإصرارنا على رد جميل هذا الوطن ولو بقدر بسيط. إننا نتوجه إلى كل محب لهذا الوطن الرائع بأن يدلي بدلوه في أي معلومة مفيدة في إطار إستنهاض وطني لا مكان فيه للمتشائمين وإنما لكل من يحاول أن يقدم قيمة مضافة إلى أبناء هذا الوطن.
 
من نحن: نحن مجموعة من شباب هذا الوطن قاسمنا المشترك هو محبة هذا البلد، وقد أخترنا منبر الأبجدية الجديدة لكي نعيد إلى أذهان الجميع عظم الإنتماء إلى سوريا الحبيبة.

هذه النشرة تنال الرعاية الألكترونية من شركة الأبجدية لتقنيات المعلومات، أما مواضيعها فهي عبارة عن مشاركات العديد من قراءها أولاً، وما يكتب عن سوريا في العديد من الصحف العربية والأجنبية ثانياً، إضافة إلى وكالة الأنباء العربية السورية "سانا".

الأبجدية الجديدة

المهندس مالك سليمان الحداد

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

sakeena adam ibrahim
انا طالبة تخرجت من جامعة الفاشربكلاريوس شرف انتاج حيواني نريد ان نعمل ماجستير مجاني بالخارج ولقد تاثرت بمشاكل دارفور

أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
آب 2018
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق